Menu

ksk e3b0c

صدر كتاب جديد في كلية العلوم السياسية بجامعة تكريت للتدريسي سيف نصرت الهرمزي بعنوان مقتربات القوة الذكية كآلية من اليات التغيير الدولي (الولايات المتحدة الأميركية انموذجاً)‏ يتألف الكتاب من أربعة فصول.

يتناول الكاتب في الفصل الأول، عنوانه الإطار المفاهيمي لمقتربات القوة الذكية والتغيير الدولي، الإطار المفاهيمي للأسس التي يقوم عليها البناء العلمي لمقتربات القوة الذكية الأميركية وآليات التغيير الدولي لفك اللبس في المفاهيم والرموز التي تتعلق بها، ولاسيما أن تلك المفاهيم والمصطلحات ليست موضع اتفاق، فضلًا عن اختلافها من مجال إلى مجال، وكذلك في الاختصاص الدقيق من العلم نفسه.

في ضوء ذلك، تناول الهرمزي بالتفصيل مقتربات القوة والمفاهيم المقاربة وأبعادها ومفهوم القوة الذكية ومصادرها كمتغير مستقل، والتغيير الدولي كمتغير تابع.
في خاتمة الكتاب، يرصف الهرمزي استنتاجاته، ويسوق توصيات عدة، أهمها ضرورة تنويع استخدام مصادر القوة كآلية للتغيير الدولي، والتشديد على أهمية القوة الاقتصادية في دعم مقومات القوة الأخرى، وضرورة قيام توافق بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري لضمان نجاح القوة الذكية واستمرار أدائها، وضبط إيقاع انتشار القوة وتوسعها باستراتيجية ثابتة الأهداف، واستلهام دروس حربي العراق وأفغانستان، خصوصًا أن التفرد بقيادة النظام الدولي أمر مكلف جد على المستويين الاقتصادي والعسكري، وأن القدرة لا القوة هي ما يحدد مكانة الدولة، "وبالتالي فإن روح المجازفة والمبادرة في التوظيف هي التي تحقق المردودات الناجحة على اصعدة مختلفة".

Go to top