Menu

نوقشت في جامعة تكريت أطروحة دكتوراه للطالب نظير بهجت فاضل محمد الجبوري الموسومة (إسهامات المرأة في الحياة العامة في دويلات المشرق الإسلامي (٢١٨-٦٥٦ ه/ ٨٣٣-١٢٥٨م ))اذ تمثل الدراسة احدى المواضيع المهمه في التاريخ الاسلامي عامه ودويلات المشرق الاسلامي في العصر العباسي على وجه الخصوص وان المرأة في تلك الربوع قد تباينت مشاركتها في الحياة العامه تبعاً لنشاة الدوله وقوتها ما ضعف دورها ابان الظهور لغلبة الطابع العسكري عليها في حين يتنامى تاثيرها ما ان تستقر ركائز الدولة هناك.

ولقد توصلت الاطروحة إلى عدد من النتائج اهمها :

تمتعت المرأة في تلك الدويلات بنوع من التكريم وعلو الشان والمكانة الرفيعه وكان لها نصيب من التعليم كالحرة الختليه التي ظهرت تاثيرها في شخصيه السلطان مسعود الغزنوي

تقلدت المراه نتيجه اسهامها السياسي والاجتماعي القابا فخريه ساهمت في ترسيم مكانتها في المجتمع حتى اصبحت تنادى بها دون الافصاح عن اسمها الصريح كما اصبح للمراه ديوان للرسائل خاص بها تصدر الرسائل عبر حامله توقيعها.

وكشفت لنا الدراسه الانتقادات التي وجهت لدور المراه السياسي سواء من منظور ديني او من خلال الصراع الناشئ حول السلطه بين رجالات الدوله والذي نتج عنه مقتلهم او عزلهم احيانا.

واظهرت الدراسه تاثير المراه في الجانب الاداري سيما في تعيين وعزل الوزراء وهو مقامت به ام مجد الدوله بل انها بلغت من المكانه ما كانت تحت امرتها وزيران في ذات الوقت فضلا عن ذلك كان منصب الحجابه لجاريه السلطان مسعود ستي زرين المغنيه.

واوضحت الدراسه سعي المؤسسه القضائيه في وضع السبل الكفيله لحمايه المراه كما بينت الاثار السلبيه للزواج من خلال هدر الاموال على حفلات الزفاف والمهور المبالغ فيها فاثقلت كاهل الدوله.

PHOTO-2022-06-20-12-58-04 f1fda

Go to top