Menu

نوقشت في رحاب كلية الآداب بجامعة تكريت رسالة الماجستير الموسومة بـ( المرج النضر والأرج العطر لمحمد بن أبي بكر الأسيوطي ( ت 856هـ ). من الفصل الثاني من الباب الثالث إلى الفصل الخامس من الباب الرابع. دراسة وتحقيق) للطالب أمجد علي صالح حمادي بإشراف ا.د نافع حماد محمد و ا.م.د فارس علي صالح 

 قسّم المؤلف كتابه إلى خمسة أبواب، في كل باب خمسة فصول ضمّنها آيات وأحاديث وشعر ونثر وأقوال وألغاز وأحاجي ونكت شمل عصوراً طويلةً من الجاهلي إلى عصر المؤلف في القرن التاسع الهجري ، وقد وجدتُ أنَّ المؤلفَ انفرد بهذا الاسلوب وتميَّز.

2- ذَكَرَ آياتٍ من كتابِ الله وتفسيرها ، ورأي العلماء في تفسيرها ، ويذكر أنه يتبـرّك بذكر آيات من الكتاب العزيز والكلام عليها وهذا مما سبق اليه المؤلف.
3- ذَكَرَ أحاديث نبوية شريفة وتفسيرها ، فهي شاهد اثبات استعمله ليقوي كتابه بها، وهذا مما لم يكن عند أهل الأدب قبله بهذا الكم.
4- تضمّن الكتاب أبياتاً من الشعر لشعراء كُثُر، وفيه أبيات شعرية من نَظمِهِ لهذا يمكن للباحث الرجوع إلى هذا الكتاب لتوثيق أشعارَ شعراء لم تطبع لهم دواوين.
5- تضمّن الكتاب نثراً كثيراً رَصَّعَـه بأبياتٍ من الشعرِ، انسجمت مع مضمون وجودها فكانت كشواهدَ اثبات.
6- نقلَ أقوال العلماءِ وأشار للكثير من مصادرها وذَكَرَ أخباراً وروايات عن الملوك في الجاهلية والإسلام ومجالس الخلفاء والأمراء.
7- القليل من المصادر التي ذكرها في المخطوط مفقودة أي إنها لم تحقق إلى الآن ، وإنها لم ترَ النورَ بعد ، (كنزهة الناظر وراحة الخاطر) وهو مخطوط قيّم لمن ارادَ من أهل الأدب .

WhatsApp Image 2022-09-22 at 12.42.02 PM 7138d

WhatsApp Image 2022-09-22 at 12.42.02 PM 1 0c300

facebook2 4e032google-plus-logo 5b773

عدد الزيارات
4360894

Moving Forward

Go to top