Menu

نوقشت في جامعة تكريت رسالة ماجستير للطالبة (مي رحيم علي) والموسومة (دراسة بكتيرية مناعية وفسلجية عن الإصابات البكتيرية الثانوية في مرضى كورونا). أنجزت الدراسة في مدينة كركوك خلال الفترة من تشرين الثاني 2021 إلى آذار 2022. تضمنت الدراسة 186 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد COVID-19 للتحري عن العدوى البكتيرية الثانوية المسببة للألتهاب الرئوي وتحديد عوامل الخطر المرتبطة بهذه العدوى، بالإضافة إلى قياس مستوى بعض العوامل المناعية والدموية. تم عزل وتحديد الأنواع البكتيرية بأستخدام عينات القشع المزروعة على وسط الدم blood agar و وسط ماكونكي MacConkey agar ووسط الشوكلاتة chocolate agar. تمت عملية تشخيص العزلات البكتيرية اعتمادا على الصفات المظهرية والاختبارات الكيموحيوية ونظام API وتم اختبار حساسية البكتيريا المعزولة للمضادات الحيوية بأستخدام طريقة Kirby-Bauer وبواقع 14مضادا حيويا وعلى الوسط مولر هينتون Mueller-Hinton agar. تم قياس مستويات الانترليوكينات IL-6 و IL-17 باستخدام تقنية الاليزا (ELISA). كما وقيست مستويات CRP و ferritin و D-Dimer باستخدام جهاز biochemistry auto-analyzer. بالاضافة الى قياس العدد الكلي والتفاضلي لكريات الدم البيضاء باستخدام جهاز auto-hematology analyzer. تم إجراء مقارنة بين مستويات المؤشرات الحيوية الالتهابية المستخدمة في هذه الدراسة مع كل من البكتيريا سالبة الجرام والبكتيريا موجبة الجرام. خضعت بيانات الدراسة للتحليل الاحصائي. أظهرت نتائج العزل في الدراسة الحالية نسبة 32% وجود اصابات بكتيرية رئوية عقب الاصابة بفايروس كورونا المستجد تم عزل العدوى البكتيرية الثانوية المسببة للالتهاب الرئوي، وشملت الانواع المعزولة كل من Klebsiella pneumoniae و Staphylococcus aureus و Escherichia coli و Pseudomonas aeruginosa و Klebsiella oxytoca وAcinetobacter baumannii وCronobacter sakazakii. أكثر أنواع البكتريا المعزولة شيوعاً كانت K. pneumoniae (35.95%). اظهرت كل من الأنواع المعزولة S. aureus و E.coli و K.oxytoca و C.sakazakii وA.baumannii حساسية بنسبة 100% للمضادة الحيوي imipenem ومقاومة بنسبة 100% للمضاد الحيوي ampicillin. كما أظهرت بكتريا K.pneumoniae وP.aeruginosa حساسية بنسبة 91% و87.5% للمضاد الحيوي imipenem على التوالي ، بينما أظهرت مقاومة للمضاد الحيوي ampicillin بنسبة 100%. بالإضافة إلى ذلك، وثقت الدراسة وجود فرق معنوي كبير P<0.01)) بين البكتيريا موجبة الجرام والبكتيريا سالبة الجرام فيما يتعلق بمستويات IL-17 والفيريتين، وجود فرق معنوي (P<0.05) فيما يتعلق بـ IL-6 و D-dimer و WBCs ، بينما لم يكن هناك فرق معنوي (P> 0.05) في مستوى CRP. وأحصائيا سجلت الدراسة اختلافًا كبيرًا من حيث المتغيرات المناعية المعنية بالدراسة بين المرضى ومجموعة السيطرة حيث أعطت نتائج بمعامل 0.01 ( IL-6,IL17 , CRP,كريات الدم البيضاء WBCوتشمل lymphocyte وgranulocyte الفيريتين Ferritin وD-dimer). شخصت العدوى البكتيرية الثانوية المسببة للالتهاب الرئوي في الذكور (52%) أكثر من الإناث (48%). كان متوسط العمر للمرضى 67.5 (66.16 + 12.31). تماثل للشفاء 50% من المرضى وتوفي 50%. كمال سجل ارتفاع ضغط الدم كعامل الخطر الأكثر شيوعًا المرتبط بالعدوى (60%).

WhatsApp Image 2022-11-22 at 12.24.08 AM 8d06e

WhatsApp Image 2022-11-22 at 12.24.08 AM 1 60c00

facebook2 4e032google-plus-logo 5b773

عدد الزيارات
4664728

Moving Forward

Go to top