Menu

نوقشت في جامعة تكريت رسالة ماجستير للطالب(جاسم حماده احنيث) والموسومة (تأثيرُ الرشَّ بحامض الكُلوتاميك وأوكسيد الزنك النانوي في صِفاتِ النمو والمحتوى المعدني والمادة الفعالة لنباتِ اللافندر Lavendula angustifolia Mill) .أجريت دراسة الباحث في الظلة الخشبية التابعة لقسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزارعة / جامعة تكريت خلال الموسم الزراعي 2021 ونفذت تجربة عاملية بعاملين العامل الأول حامض الكلوتاميك بثلاث مستويات (0 و100 و200) ملغم. لتر1- والعامل الثاني أوكسيد الزنك النانوي باربعة مستويات (0 و 0.50و 1و1.50) غم. لتر1- وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة RCDB وكانت نتائج دراسة الباحث من حيث صفات النمو الخضري أعطت كل من المعاملة G2,G1 الرش بحامض الكلوتاميك بتركيز (200 ملغم. لتر1-) والرش بحامض الكلوتاميك بتركيز (100 ملغم. لتر1-) فروقات معنوية في معدل أغلب الصفات المدروسة وتميزت المعاملة G2 باعطاء اعلى الفروقات في كل من ارتفاع النبات وعدد الافرع وعدد الأوراق ومحتوى الكلوروفيل الكلي والنسبة المئوية للمادة الجافة قارنة بأقل القيم للصفات المذكورة أعلاه لمعاملة المقارنة ومن صفات المحتوى المعدني تفوقت معاملة التداخل الثنائي G2Z3 (الرش بحامض الكلوتاميك بتركيز 200ملغم. لتر-1 + أوكسيد الزنك النانوي بتركيز 1.50 غم.لتر-1) بإعطاء أعلى محتوى من العناصر الغذائية N , PZn, K في الأوراق على التوالي مقارنة بأقل القيم للصفات المذكورة أعلاه لمعاملة المقارنة ولتقدير بعض المركبات الفعالة الزيت الطيار لأوراق اللافندر تميزت معاملة التداخل G2Z3 (الرش بحامض الكلوتاميك بتركيز 200ملغم. لتر1- + أوكسيد الزنك النانوي بتركيز 1.50 غم. لتر-1) بإعطاء أعلى تركيز من مركبات المواد الفعالة الفينولات في الزيت الطيار في أوراق نبات اللافندر في كل من (Linalyl acetate , Linalool , Lavandulyl acetate ) على التوالي مقارنة بأقل التراكيز لمعاملة المقارنة من الصفات التشريحية عند اخذ بعض المقاطع التشريحية لأوراق نبات اللافندر تبين انها تحتوي على نوعين من الشعيرات اللاغدية وهي من النوع عديد الخلايا ومتفرعة بشكل نجمي وشكل القاعدة دائري او مثلثة والورقة بطبقتيها العليا والسفلى كثيفة الشعيرات اللاغدية والشعيرات الغدية والتي تميزت بنوعين منها المعنقة ذات رأس غدي كروي الشكل أحادي الخلية , والدرعية (جالسة) ذات عنق قصير جدا ورأس متعدد الخلايا (4-6 خلية ) توجد على طبقة البشرة لورقة نبات اللافندر.

ولحداثة البحوث للأسمدة النانوية في العراق وبالنظر لاهمية النبات عالميا ومحليا ولتعدد استخداماته التنسيقية والطبية والعطرية وبهدف اختبار مدى امكانية زراعته تحت ظروف محافظة صلاح الدين لذلك هدفت دراسة الباحث إلى معرفة امكانية زراعة نبات اللافندر تحت ظروف محافظة صلاح الدين لأهميته البيئية والطبية معرفة بعض الصفات التشريحية لاوراق نبات اللافندر ونوع واشكال الغدد الموجودة فيها.وبينت دراسة الباحث إلى إن الرش بحامض الكلوتاميك بتركيز ( 200 ملغم. لتر1- ) زاد من معدل صفات النمو الخضري وأغلب صفات المحتوى المعدني و معاملات التداخل أعطت فروقات معنوية بينها وبين معاملة المقارنة وقد تميزت معاملة التداخل A2Z3 (الرش بحامض الكلوتاميك بتركيز 200ملغم.لتر1- + أوكسيد الزنك النانوي بتركيز 1.50 غم.لتر1-) بإعطاء أعلى فروقات معنوية في معظم صفات النمو الخضري والمحتوى المعدني والمادة الفعالة.واوصت دراسة الباحث إلى اجراء دراسات مستقبلية باستخدام مستويات أعلى من حامض الكلوتاميك وأوكسيد الزنك النانوي على النبات نفسه ودراسة موعد الزراعة والظروف البيئية المناسبة.

WhatsApp Image 2022-08-02 at 8.09.27 PM 1 ec93b

WhatsApp Image 2022-08-02 at 8.09.27 PM 13086

facebook2 4e032google-plus-logo 5b773

عدد الزيارات
4360950

Moving Forward

Go to top