Menu

نوقشت في جامعة تكريت أطروحة دكتوراه للطالب أحمد عبود عبدالله عبود الموسومة (الصراع على السيادة في أوروبا النزاع الإنكليزي - الفرنسي حرب التسع سنوات 1688-1697 أنموذجاً)بعد انتهاء حرب الثلاثين عاماً بصلح وستفاليا عام 1648 , وخروج فرنسا كدولة قوية إستطاع الملك لويس الرابع عشر ان يوسع ممتلكاته , ومع ذلك فقد ظلت فرنسا غير مستقرة , بسبب العدوان والعنف الذي اتبعتهُ في تنفيذ أهدافها السياسية عبر القوة العسكرية مستغلة عدم مقاومتها من قبل الدول الأوروبية , بسبب انشغال الإمبراطور النمساوي بالتهديد العثماني , والذي بلغ ذروته في حصار فيينا عام 1683, فضلاً عن وجود علاقة جيدة بين إنكلترا وفرنسا في تلك المدة , ومعاناة إسبانيا آنذاك من مرض ملكها , وما شاب ذلك من صراع على العرش ، ولم تكن البرتغال بأحسن حال منهم , إذ كانت ضعيفة ومنشغلة بالصراعات مع الدول الأوروبية ، اما السويد والدنمارك والنرويج فكانوا في خلاف دائم من اجل السيطرة على بحر البلطيق , في حين كانت إيطاليا مقسمة على ولايات عدة أبرزها جمهوريات البندقية وجنوا والبابوية , كما إنَّ تداعيات التوسع الفرنسي قد انعكست على أوروبا بشكل عام ، ففرنسا كانت من أوسع ممالك أوروبا مساحة , وأكثرها سكاناً مما مكنها من فرض النفوذ على سواها من القوى الأوروبية القريبة منها.
ولقد توصلت الدراسة إلى العديد من النتائج اهمها:
1 - نشب الصراع بعد التوسع الذي قادهُ الملك الفرنسي لويس الرابع عشر على حساب جيرانه مما ولد حالة من الذعر في أوروبا , وتباينت أوجه الصراع ومضاميره بين تدابير دبلوماسية ، وتحالفات ، ومعارك عسكرية مباشرة ، أو إدارة معارك جانبية بين بعض القوى الأوروبية وبين أحد طرفي الصراع.
2 - ان السبب الحقيقي وراء دعوة الملك وليام الثالث لتولي العرش الإنكليزي كان من اجل الوقوف ضد التوسع الفرنسي في أوروبا وبالنظر لكون إنكلترا وهولندا من اتباع المذهب البروتستانتي وبالتالي فان مسالة الحفاظ على المذهب كانت احد اهم العوامل التي وحدت الإنكليز والهولنديين للتصدي لفرنسا الكاثوليكية التي كانت تريد ان تسيطر على أوروبا كلها.
3 - أظهرت فرنسا فعالية وتفوقاً في أوروبا عام 1688 , إذ استطاعت غزو ولاية البلاتين الألمانية ، وهذا التفوق لم تكن أية قوة أوروبية قادرة على التصدي لهُ باستثناء إنكلترا المتفوقة عسكريا ومادياً مما جعلها توقف التمدد والتوسع الفرنسي والهيمنة على معظم الأراضي في أوروبا , لذلك كانت العمليات العسكرية الفرنسية ضد إنكلترا في بداية الحرب تنتهي دائماً من دون نتيجة ، وذلك لان الإنكليز وظفوا كل امكانياتهم العسكرية من اجل كسب الحرب.

WhatsApp Image 2022-07-04 at 5.57.27 PM 75556

WhatsApp Image 2022-07-04 at 5.57.26 PM f551a

Go to top